وفيات من الاردن وفلسطين اليوم الخميس 23- 5 – 2024 غارات صهوني على جنوب لبنان بوريل: سأعمل من أجل موقف مشترك للاتحاد الاوروبي بشأن فلسطين "محاط بالحمقى".. محمد صلاح ينشر صورة لكتاب بعنوان مثير وزيرة النقل : ضرورة التوسع بمشروع الحافلات السريعة لربط مدن ومحافظات الاحتلال يفرغ مستشفى العودة شمال قطاع غزة من الطواقم الطبية " طلبة الاردنية ": أحزاب سرقت جهود الطلبة". فيديو ترحيب عربي بقرار ثلاث دول أوروبية الاعتراف بدولة فلسطين تعليق توزيع المواد الغذائية في غزة النوايسة يعلن توصيات منتدى الأردن للإعلام والاتصال الرقمي خبير طاقة: النفط المستوردة من العراق يوفر نحو 30 مليون دولار سنوياً.. فيديو الملك تشارلز يحل البرلمان البريطاني والانتخابات في تموز "الصحفيين" تدعو الصحف والمؤسسات الإعلامية لتسمية مندوبيها لبعثة الحج ارتفاع عدد الشهداء في جنين جراء عدوان "إسرائيلي" إلى 10 غوارديولا يكشف علاقته برياض محرز.. ويسدي نصيحة لمسؤولي الدوري السعودي

القسم : بوابة الحقيقة
اختلط الحابل بالنابل
نشر بتاريخ : 3/2/2020 5:59:05 PM
الأستاذ الدكتور يحيا سلامه خريسات


لم يبقي العرب في تاريخهم موقفا أو حالة إلا وصرفوا لها الأمثال والحكم، والتي تبقى ويقاس عليها الحالات المتشابهة في كل العصور والأزمنة. فمثلنا " اختلط الحابل بالنابل"، ينطبق على أمور كثيرة نعيشها، حيث أصبح من الصعب الحكم على حالة بعينها، فتعددت المواقف وتعددت التفاسير لها، وما يكون اليوم رأي الأغلبية، قد يكون غدا رأي الأقلية، فتتقلب التفاسير حسب تقلب الهوى والمصلحة، وغالبا لم يعد هنالك ما يسمى بالمثل أو المثالي، فالناس تتقلب حسب أهوائها وكذلك تتقلب المواقف والآراء.

لم يعد هنالك مقياس يقاس به سرعة التغيير وسرعة تبدل الآراء والمواقف، ولم يعد هنالك أصلا موقفا يصر عليه، فاليوم قد نقول كذا وكذا وغدا قد نخالفه ونتبرأ منه. إن سرعة التغيرات والتقلبات في الآراء والمواقف يحكمها الأهواء والرغبات وليست المبادئ.

 فقد يمدح إنسان إنسانا آخرا اليوم ويتغنى به، ولكنك قد تجده غدا أو حتى في المساء يهاجمه، فلا موقف يستمر ولا رأي يستند إليه. وهذا كله وللأسف الشديد يحكمه مقدار ما يجني البعض جراء هذا أو ذلك الموقف أو الرأي.
فأصبحت المواقف تعبر عن المصالح والأهواء ولم يعد هنالك رأي سديد وثابت يثق به، ولهذا نقول اختلط الحابل بالنابل ولم نعد قادرين على تمييز الغث من السمين إلا ما رحم ربي.


جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2023