وفيات من الاردن وفلسطين اليوم الاثنين 17 -6 – 2024 47 درجة مئوية في الظل.. الأرصاد السعودية تسجل أعلى درجة حرارة بالمشاعر المقدسة الحوثيون يعلنون تنفيذ 3 عمليات ضد مدمرة أمريكية وسفينتين في البحرين الأحمر والعربي رقيب إطفائي ينقذ حياة طفل تناول جرعة زائدة من الدواء احتياطي البنك المركزي من العملات الأجنبية يرتفع ليكفي قيمة مستوردات الأردن لأكثر من 8 أشهر (19268) طلب اعتراض على جداول الناخبين الأولية مع انتهاء مرحلة الاعتراضات الشخصية الجازي يشارك في قمة السلام بأوكرانيا هزة أرضية بقوة 6,3 درجات تضرب جنوب البيرو بلدية غرب إربد تزيل 5 حظائر لبيع الأضاحي مخالفة نادي الأسير: 9300 معتقل في سجون الاحتلال بينهم 250 طفلا و75 امرأة حدائق إربد تستقبل المتنزهين كملاذ من الأجواء الحارة 10 شهداء جراء قصف الاحتلال لمنطقتي البريج وبيت حانون هولندا تفتتح مشوارها في كأس أوروبا بفوز ثمين على بولندا صلاح يوجه رسالة للمسلمين بمناسبة حلول عيد الأضحى الحُجاج يؤدون طواف الإفاضة

القسم : بوابة الحقيقة
تُرفع القبعة للنشامى من رجال الدفاع المدني ورجال الأمن العام
نشر بتاريخ : 6/11/2024 12:30:34 PM
حسن محمد الزبن


بقلم: حسن محمد الزبن

ما دعاني للكتابة اليوم هو ما أعرفه ويعرفه أبناء الوطن عن رجال الدفاع المدني والأمن العام في أداء واجباتهم ومهماتهم على مدار الساعة في رحاب الوطن من شماله إلى جنوبه، ومن أوله إلى أقصاه.

 مناسبة الحديث اليوم ما لمسته من هؤلاء النشامى في التعامل مع حادثة احتراق منزل لأحد الجيران يسكن نفس العمارة التي نسكنها في منطقة طبربور –إسكان الصحفيين-،- بلا مبالغة- ، خلال دقائق معدودة، وصلت سيارة الإسعاف وسيارات الإطفاء تتبعها سيارات من الأمن العام، وبهمة الطواقم الفذة الجريئة تمت السيطرة على النيران الملتهبة في زمن قياسي.

 ما يلفت أن هذه الطواقم المحترفة من رجال الأمن العام والبحث الجنائي، ورجال الدفاع المدني يعملون بتناغم مذهل يثير الإعجاب، وكل منهم يعرف كيف يبدأ وكيف ينتهي بحرفية  تنم عن إعداد وتأهيل، وكأنه تجمعهم بصمة واحدة، وسمة مميزة ظاهرة، هي أهمية المواطن، وأهمية الدقة في أداء الواجب المقدس، وتشعر أن هؤلاء الرجال أن أرواحهم فداء لغيرهم، يضحون بها بحب وعفوية لأجل الوطن ولأجل الحفاظ على سلامة الأرواح وصون الممتلكات رغم عظم المخاطر التي يتعرضون لها؛ فطواقم الدفاع المدني يقود فريقها نشمي برتبة مقدم وعدد من الضباط والأفراد، وكذلك الأمن العام يقود فريقها نشمي آخر برتبة مقدم وعدد من الضباط والأفراد، لم تسعفني الذاكرة لمعرفة أسمائهم، عدا عن نشمي من بينهم برتبة نقيب اسمه وسيم سماوي، لكنهم بحق كلهم يحملون اسم نشمي قبل اسمه ورتبته من الجهازين العريقين، يتميزون بمنتهى اللطف والإنسانية وعظيم الخلق مع الأطفال والمتجمهرين حول العمارة، وفوق ذلك كله منتهى الذكاء والتحليل، متمرسين في أدائهم.

إن هذه الكوادر التي تتواجد في كل بقعة من أرض الوطن وعلى مدار الساعة لها علينا واجب الشكر والثناء ليس في هذا المقال فحسب، بل في كل يوم لما يقدمونه من خدمات إنسانية جليلة لأجل الأمن والسلامة لكل مواطن يتعرض لأي خطر، أو أي حادثة كانت، فكم هو عظيم إنجاز هؤلاء النشامى،  وكم هي جهودهم التي تبذل وتُقدم للحفاظ على الأمن والسلامة المجتمعية، وكم هي جهودهم لأجل الحفاظ على المنشآت العامة والخاصة، وعلى الإنسان والممتلكات من خلال أفضل مستوى من الجاهزية في التعامل مع الحوادث اليومية والأخطار والكوارث،  بما يكفل الحفاظ على مقدرات المواطن والوطن، والحد بأقصى السبل من أي أضرار قد تطال الإنسان في كل مكان من أردنا الغالي

 تحية إكبار وفخر لهذه الأجهزة التي تمارس عملها ليلا نهارا ضمن مجموعات وفرق محترفة،  تتمتع بمهارات عالية،  تعتمد على ضبط النفس والتصرف بأعلى قدرا من الانتباه، وتطبيق المهام والواجب بأعلى مسؤولية، هؤلاء الرجال من الدفاع المدني والأمن العام لا يعرفون العطل والمناسبات ولا حتى الأعياد، أنهم يتناوبون، وكل منهم يسلم الراية لرفيقة وزميلة، مرهونين لأي طلب أو إشارة في كل وقت، وعلى أعلى درجات الاستعداد والتأهب للتعامل مع أي طارئ في أرجاء الوطن من خلال غرف عمليات تتلقى أي اتصال من أي مواطن على محمل الجد، وتتجاوب بسرعة وزمن قياسي في التحرك والنجدة لتقديم المساعدة من خلال الروابط الذكية بين جهاز الأمن العام والدفاع المدني والمستشفيات وشركة الكهرباء وشركة المياه وبقية المؤسسات والدوائر ذات العلاقة التي تعمل في منظومة الأجهزة الداعمة والمساندة لإدارة الأزمات على مدار الساعة في وطننا الأغلى.

بالمناسبة هؤلاء النشامى لم يغادروا موقع الحادثة حتى تأكدوا من مندوبي شركة الكهرباء أن الأمور آمنة في العمارة من حيث شبكة الكهرباء للعمارة وأن الساكنين في مأمن من أي خطر، وبدورنا نقدم لهم ولكل زملائهم في أرجاء الوطن كل التقدير والامتنان على جهودهم المخلصة وتفانيهم في خدمة المواطن وهم يحملون في صدورهم وعيونهم شرف الواجب والمسؤولية،  وشرف العمل والإنجاز بحرفية واختصاص وتميز وخبرة نفخر بها، وقد استمدوها من خلال عملهم في منظومة جهاز الأمن الحديثة ومنظومة الدفاع المدني التي تواكب كل جديد، يتحملون ما يلقيه عليهم الواجب بكل شجاعة واقتدار.

 سيبقى النشامى في أجهزتنا الأمنية محل التقدير والاعتزاز والفخر لكل مواطن حر وشريف يؤمن برسالة هؤلاء النشامى الأفذاذ.

حمى الله الأردن،،

 

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2023