اردنيون يرفضون التوجه الحكومي نحو فرض رسوم على استخدام الطرق.. تقرير تلفزيوني مندوبا عن الملك وولي العهد.. العيسوي يعزي عشيرة الفريحات الملك يتلقى اتصالا من رئيس الوزراء الإسباني ويبحثان التطورات في المنطقة راصد ينشر خارطة الأحزاب السياسية الأردنية وتوجهاتها للانتخابات النيابية 2024 منتدى التواصل الحكومي يستضيف وزير التربية والتعليم جرش.. محاضرة دينية في منتدى الوسطية للفكر والثقافة فضيلة العالم المجاهد الشّيخ عبد المجيد الزنداني في ذمة الله العقبة الخاصة تنهي أتمتة 157 خدمة إلكترونية 13مشروعا لتحسين الطرق في الطفيلة مركز صحي العيص يستأنف تقديم خدماته الأسبوع المقبل وزيرة التنمية تلتقي أمين عام الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية جلسة حوارية في امانة عمان حول تحديث المنظومة السياسية ومخرجاتها زين الراعي البلاتيني لمسابقة مبرمجي المستقبل العربية الثالثة عشر جامعة مؤتة: رئيس الجامعة يرعى اليوم العلمي ويوم الخريج في كلية الزراعة المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا يشارك في المؤتمر العالمي التاسع للمحيطات

القسم : مقالات مختاره
فشل السيطرة على الأسعار في رمضان
نشر بتاريخ : 4/22/2023 10:45:21 AM
سهم محمد العبادي

قبل حلول شهر رمضان المبارك، وعبر هذه الزاوية، كتبت عن توقعاتي لقضية الأسعار وتوافر السلع وحتى الإجراءات الحكومية السنوية خلال رمضان، والنتيجة كانت كما توقعت وبزيادة أكثر سوءا.

لم تفلح الرقابة على الأسعار بفرض سيطرتها على الأسواق أو حتى تنظيمها على أدنى حد، وفي ليلة وضحاها تحول الوفر في المخزون إلى نقص رغم كل التأكيدات على توافرها، منها على سبيل المثال الدواجن وبعض أصناف الخضار، مثلما ارتفعت أسعار سلع أخرى، وهو ما يعني أن الاستعدادات التي أعلنت عنها الحكومة والقطاع الخاص مجرد بروتوكول سنوي وما يخرج عنه غير ملزم.

نعود للحديث عن السقوف السعرية، ورغم تدوين عدة مخالفات لبعض المولات والمحال التجارية، فإن هذه الإجراءات لم تردعها، وكثير من المواطنين عند ذهابهم لشراء احتياجاتهم، كان بعض الباعة يردون على عدم رضانا عن السعر وأنه مخالف بعبارة «روح اشتري من عند الحكومة»، وعند السؤال عن أسباب هذه الارتفاعات واختراق السقوف السعرية، يبدأ الحديث عن سلسلة التزويد بأكملها ناهيك عن ارتفاع أسعار الأعلاف ونفوق الدواجن وكلف تشغيلية لا تظهر إلا في رمضان كأسطوانة مشروخة يعزف عليها التجار لتحقيق أكبر ربح مادي على حساب المواطن وفي ظل غض النظر من قبل حكومة الاستعدادات.

بالعودة أيضا إلى أسعار الخضار والفواكه فلم تكن أفضل حالا من اللحوم والدواجن حيث سجلت ارتفاعات متتالية رغم تأكيدات السوق المركزي بأن الكميات متوفرة، ورغم إصدار السوق لأسعار استرشادية للخضار والفواكه إلا أن هذه الأسعار فقط داخل السوق وللجملة، بينما في الأسواق المحلية لدى محال التجزئة فإن السعر يكون ثلاثة أو أربعة أضعاف السعر المعلن.

النتيجة، ازدادت الأسعار خلال شهر رمضان، وتم استخدام كافة الحجج من قبل كل الجهات، فمنهم من يتوعد بتنفيذ القانون ومنهم من ينكر وجود أي ارتفاعات بأسعار السلع والمنتجات، ولكن الدليل الواضح أن لسان حال المواطن يقول «بين حانا وماما ضاعت لحانا».

كل ما ذكر يؤكد على حالة واحدة، أن شهر رمضان كان بالنسبة للغالبية شهر الاحتكار ورفع الأسعار، وللحكومة كان شهر الفشل في السيطرة على استقرار الأسواق وحماية المواطن من أي استهلاك وهذا دليل فشل كبير يبقي المواطن ضحية لكل هذه الجهات، وهنا لا بد من إعداد دراسات حقيقية لمعرفة الكلف الواقعية وتغليظ القوانين على المخالفين.

عن الدستور


جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2023