وفيات من الاردن وفلسطين اليوم الخميس 23- 5 – 2024 غارات صهوني على جنوب لبنان بوريل: سأعمل من أجل موقف مشترك للاتحاد الاوروبي بشأن فلسطين "محاط بالحمقى".. محمد صلاح ينشر صورة لكتاب بعنوان مثير وزيرة النقل : ضرورة التوسع بمشروع الحافلات السريعة لربط مدن ومحافظات الاحتلال يفرغ مستشفى العودة شمال قطاع غزة من الطواقم الطبية " طلبة الاردنية ": أحزاب سرقت جهود الطلبة". فيديو ترحيب عربي بقرار ثلاث دول أوروبية الاعتراف بدولة فلسطين تعليق توزيع المواد الغذائية في غزة النوايسة يعلن توصيات منتدى الأردن للإعلام والاتصال الرقمي خبير طاقة: النفط المستوردة من العراق يوفر نحو 30 مليون دولار سنوياً.. فيديو الملك تشارلز يحل البرلمان البريطاني والانتخابات في تموز "الصحفيين" تدعو الصحف والمؤسسات الإعلامية لتسمية مندوبيها لبعثة الحج ارتفاع عدد الشهداء في جنين جراء عدوان "إسرائيلي" إلى 10 غوارديولا يكشف علاقته برياض محرز.. ويسدي نصيحة لمسؤولي الدوري السعودي

القسم : بوابة الحقيقة
وطني درة الأوطان
نشر بتاريخ : 9/12/2023 1:44:40 PM
أسماعيل عايد الحباشنه

من حق كل اردني وابن لهذا الوطن أن يفخر ويسمو بوطنيته، فلقد تربينا في ام المدارس (الجيش العربي) مدرسة الافعال لا الاقوال وحشو الكلام، صغيرا وكبيرا عشنا فيك يا وطني، لم نألف ارضا غير ارضك ولا شمسا غير شمسك، ولم نعشق سمرة غير سمرة رجالك، ولم نمتع أعيننا الا بتلك الاطلالة على جبالك وسهولك ووديانك نعود بذاكرتنا على نفحات من تاريخ نسج من دماء الأوائل، وقيادة هاشمية نذرت نفسها لخدمة هذا الوطن.

 

نصفك اليوم يا وطني وكل يوم بأوصاف تخرج عن المألوف ونستخدم جل الحروف ودرر التعابير، نتمسك باردانك كما الطفل باردان امه ونرتمي بحضنك الدافئ حين يشتد بنا برد الزمان، فأنت كمغناطيس جغرافي كبير جذب اصايل المعادن من الرجال والتصقوا بك، جاذبيتك استهوت الكثيرين فاقتربوا منك وها انت تجمع من كل الاطياف، ندرة رجالك سابقا ولاحقا لها سبق جعلك تتسيد مشهدا فريدا، احبك واحب من يحبك واحبابك كثر، يا وطني..

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2023