وفيات من الاردن وفلسطين اليوم 23- 4 -2024 الجماعة اليمنية تعتزم تصعيد هجماتها في البحر النواب البريطانيون يرفضون مشروع قانون "رواندا" الزعبي: عودة الرمثا إلى البطولات تحتاج شيئين الجيش الروسي يعلن سيطرته على مستوطنة "نوفوميخيلوفكا" فى إقليم دونيتسك البيت الأبيض: بايدن أكد لزيلينسكي العمل على إيصال المساعدات العسكرية لأوكرانيا احذر.. زجاجة المياه القابلة لإعادة الاستخدام أرض خصبة للبكتيريا "أبل" تسمح باستخدام مكونات هواتف آيفون القديمة في الإصلاح "إسرائيل" تعلن بدء عملية عسكرية في الممر الفاصل بقطاع غزة أبو زيد: لن تكون عملية اجتياح رفح تقليدية على غرار ما شهدناه في خان يونس - فيديو الرئيس الألماني يزور تركيا حاملاً 60 كيلو من الشاورما الأردنيون على موعد مع عطلة طويلة جرش .. راصد يعقد جلسة في مركز برامج مخيم سوف ورشة توافقية لمراجعة الوثائق المتعلقة بالرصد الوبائي بالأردن اتفاقية شراكة بين المستقلة للانتخاب والأمم المتحدة للمرأة

القسم : بوابة الحقيقة
سكّة بدون قطار
نشر بتاريخ : 5/18/2019 11:44:31 AM
د . عودة أبو درويش


بقلم: د. عودة أبو درويش

في أوّل يوم من رمضان ، كان على ناظر المحطّة الصغيرة ، أن يقضيه وحيدا . منذ ان توّقفت القطارات  عن الجري على سكّة الحديد قبل أكثر من عام ، ولأنّه مسؤول أمام الله وأمام نفسه فانّه أقسم أن يحافظ على هذه المحطّة كما هي بعد أن خدم فيها لأكثر من عشرين سنة بعد تدّرج في الوظيفة من مفتاحي ، يغيّر مسار القطار على السكّة الى أن أصبح مسؤولا عن كلّ ما فيها من أجهزة ، حتّى وان بدت هذه الأجهزة  قديمة ، الّا أنّه يعلم أنّ جهاز البرق استقبل آلاف البرقيّات عن مواعيد وصول القطارات ، وأرسل آلاف أخرى عن حالة القطارات ومواعيد مغادرتها محطّته . وأن دفتر المواعيد القديم والذي يقبع في درج المكتب الحديدي ، كان قد كتب فيه كثيرا عن ما حصل في أيّام المناوبات  . وبالرغم من أنّ القاعة الرئيسيّة في المحطّة بنيت أيّام الدولة العثمانيّة ، الّا أنّها احتفظت بتماسكها ولم يتسرّب من سقفها الماء أبدا أيّام الشتاء ، وبقي جوّهاّ لطيف أيّام الصيف .

لم يعد صوت صافرة  القطار يُسمع من بعيد ، ومنذ زمن لم تهتزّ العرّاضات الخشبيّة تحت خطّي السكّة ان مرّ فوقها القطار ، ولا داعي هذه الأيّام لتحضير ابريق الشاي المحلّى ، بانتظار وصول سائق القطار ومساعده ، يسألون عن الحال وعن السكّة وعن ابريق الشاي . وريثما يطمئن الميكانيكي على سلامة عجلات القطار ، والوقود في الخزّان ، يتبادل السائق وناظر المحطّة  الأخبار عن الادارة الرئيسيّة ، وعمن تقاعد من الزملاء الموّظفين القدامى ، أومن تعرّض لوعكة صحيّة أو رزقه الله بولد . ثمّ وبالموعد المحدد ، يطلق القطار صافرته ويغادر المحطّة ، ويلوّح السائق ومساعده بأيديهما موّدعين ، على أمل لقاء قريب . 

مثل كثير من المشاريع التي تتعثّر في البلد ، توّقفت السكّة عن العمل . احتجّ العمّال والموظفيّن على ذلك ، اعترضوا وأصابهم الذهول من مجرّد فكرة أن تتوّقف القطارات التي يعيشون هم واهلهم من الرواتب التي يتقاضونها ان سار القطار على السكّة . أقنعهم المسؤولين أنّ الأيّام القادمة ستشهد تطوّرا كبيرا في نقل البضائع بواسطة السكّة التي سوف تفكّر الدولة ببنائها . ولن يعود القطار لنقل الفوسفات فقط ولكن لكلّ حاويات البضائع التي تأتي الى ميناء العقبة وستتغيّر القاطرات وشاحنات الجرّ ، وستعمل الحكومة على صيانة الخطوط الحديديّة . حزن ناظر المحطّة وحزن كلّ العاملين وفهموا أن الخطوط الحديديّة الجديدة التي تعتمد على حرف السين ، لا تزال حلما بعيدا ، ربّما لن يشاركوا في تحقيقه .

بعد أن أفطر لوحده ، جلس يشاهد التلفاز القديم ، الذي يتوّسط القاعة الرئيسيّة في المحطّة ، وعلى القناة الوطنيّة كانوا يبثّون برنامجا عن السكك الحديديّة في احدى دول العالم الثالث الفقيرة ، وكيف أنّ القطار يصل الى كلّ المدن والقرى ، وينقل الركّاب والبضائع . قال المذيع انّ دولة ليس فيها نقل بالسكك الحديديّة دولة ضعيفة . تحسس ناظر المحطّة ابريق الشاي . لا يزال ساخنا ولكن لن يأتي أحد ليشربه .

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2023