وفيات من الاردن وفلسطين اليوم الخميس 30 – 5 – 2024 رونالدو يتسلم جائزة هداف الدوري السعودي "الاتصالات الفلسطينية": الكارثة الإنسانية تتعمق في غزة لانقطاع خدمات الاتصالات السلطات السعودية تتوعد مخالفي أنظمة الحج جيش الاحتلال: إصابة شخصين بجروح خطيرة في عملية دهس قرب نابلس "الحوثيون" يعلنون إسقاط طائرة أميركية من طراز "MQ_9" "القسام" و"سرايا القدس" تقصفان قوات الاحتلال بالهاون غرب رفح " البدور والمشاقبة " : على الدولة قراءة نتائج انتخابات طلبة الجامعات بتأني و الاستفاده منها للانتخابات النيابية - فيديو جيش الاحتلال يعلن السيطرة على محور فيلادلفيا بالكامل سابالينكا ودي مينور يتقدمان في رولان جاروس طريقة موثوقة من آبل لإطالة عمر بطارية "آيفون" ضوء على الرأس والبطن.. علاج غريب للتخلص من التوتر سيراميكا كليوباترا يعبر مكادي إلى ثمن نهائي كأس مصر كيل عن مستقبل هوميلز: نركز على مباراة الريال فقط عاملو الإغاثة في السودان يعانون ويموتون.. تحذير أممي

القسم : علوم وتكنولوجيا
نبض تيليجرام فيس بوك
نشر بتاريخ : 12/02/2023 توقيت عمان - القدس 2:04:55 PM
أكاديمية بريطانية: زلزالا تركيا حفّزا بعضهما بطريقة غير شائعة
أكاديمية بريطانية: زلزالا تركيا حفّزا بعضهما بطريقة غير شائعة

قالت الباحثة في هندسة الزلازل بكلية لندن الجامعية الأستاذة تيزيان روسيتو، إن الزلزالين اللذين ضربا ولاية قهرمان مرعش جنوبي تركيا "حفّزا بعضهما البعض"، وإن هذه الحالة "ليست شائعة" في هندسة الزلازل.

 

وفي 6 فبراير/ شباط الجاري شهدت منطقتا بازارجق وألبستان بولاية مرعش التركية (جنوب) وقوع زلزالين الأول بقوة 7.7 درجة والثاني بعد ساعات بقوة 7.6 درجة.

 

وخلف الزلزالان دمارًا في ولاية مرعش والولايات المجاورة، وهي غازي عنتاب، وشانلي أورفة، ودياربكر، وأضنة، وأدي يامان، وعثمانية، وهطاي، وكليس، وملاطية.

 

** كارثة القرن

ووصفت روسيتو في مقابلة مع الأناضول الزلزالين بأنهما "كارثة القرن"، مشيرة إلى أنهما "لا يحملان السمات الزلزالية المعروفة بالنسبة للمنطقة (قهرمان مرعش)".

 

وأضافت: "نحن على معرفة بالخصائص الزلزالية لمنطقة قهرمان مرعش، لكن الزلزالين اللذين وقعا في المنطقة كانا كبيرين للغاية".

 

روسيتو التي أوضحت أن الزلزال الكبير الأول تسبب في حدوث الثاني على خط صدع شرق الأناضول، أضافت: "هذه ليست حالة شائعة في هندسة الزلازل (..) إنه بالتأكيد ليس الوضع الذي نفكر به عند عمل تصميمات زلزالية".

 

وأشارت إلى أن الصفائح التكتونية تتنافر أو تتحرك في اتجاهين متعاكسين ما يتسبب بتراكم الطاقة على مدار السنين، و"هذه يجري تفريغها في وقت قصير جدًا ما يتسبب بوقوع الزلازل".

 

أما بالنسبة للزلزالين اللذين وقعا في قهرمان مرعش وتسببا بالعديد من الوفيات فقالت روسيتو: "لقد تراكمت الطاقة على خط الصدع الزلزالي ما أدى إلى انهياره".

 

ومضيفة أن "هذه الطاقة تسببت بهزات أرضية"، أشارت الأكاديمية البريطانية إلى أن "الزلزال الأول أدى إلى انكسار الصدع وحدوث الزلزال الثاني".

 

وأوضحت روسيتو، أن سبب وقوع الكثير من الوفيات نتيجة الزلزال الحالي هو "وجود الكثير من الأبنية القديمة غير المقاومة للحركات الزلزالية في المنطقة، بينما تم تصميم المباني الجديدة بطريقة غير مناسبة لهذه الحركات التكتونية".

 

وقالت: "ليس من المستغرب أن يتسبب زلزال بهذه الضخامة في حدوث الكثير من الوفيات"، مشيرة إلى أن "الزلزال الذي ضرب تركيا وسوريا كان مشابهًا لزلزال نورثريدج عام 1994 الذي أصاب صدع سان أندرياس في الولايات المتحدة".

 

وذكرت روسيتو، أن زلزال نورثريدج "بلغت قوته 6.7 درجة وخلف الكثير من الدمار"، مشيرًة أن "زلزالي قهرمان مرعش فرغا طاقة أكثر بـ 30 ضعفًا من تلك الناجمة في زلزال نورثريدج".

 

ولفتت إلى أن "الزلازل الكبيرة تتسبب بأضرار أكبر، لذلك فإن من الضروري جدًا الاستعداد لها قبل وقوعها".

 

** طاقة تتراكم على مدى سنوات طويلة

أوضحت روسيتو أن "زلزالي مرعش حدثا في نقطة تتقاطع فيها ثلاثة صفائح تكتونية هي الأناضول والصفائح الإفريقية والعربية".

 

وقالت: "عند هذه النقطة تتقارب 3 صفائح تكتونية وتتصادم".

 

وأردفت روسيتو: "هذه الصفائح تتحرك وتدفع بعضها البعض، ونتيجة لذلك يتراكم الكثير من الطاقة في هذه النقطة وتتشكل خطوط صدع كبيرة جدًا، ونسمي نقطة الالتقاء هذه بالتقاطع الثلاثي وتكون ذات نشاط زلزالي عالٍ".

 

ونوهت إلى أن "هذا النوع من الزلازل يتبعه عادة هزات ارتدادية عنيفة على طول حدود الصفائح التكتونية".

 

** الهزات الارتدادية يمكن أن تستمر لأسابيع

وذكرت روسيتو أن "آخر زلزال كبير حدث في قهرمان مرعش كان قبل نحو 500 عام، وأن الكثير من الطاقة تراكم عند نقطة الالتقاء خلال السنوات الماضية".

 

وأضافت: "هذه حالة طبيعية، حيث تتراكم الطاقة بمرور الوقت وتسبب حدوث زلازل كبيرة".

 

وأردفت ، أن "الزلازل الصغيرة تؤدي إلى تفريغ الطاقة المتراكمة بشكل تدريجي وهذا ما لم يحدث خلال الـ 500 عام الماضية ما أدى إلى حدوث زلزال بهذا الحجم".

 

روسيتو التي لفتت إلى عدم إمكانية التنبؤ بتاريخ الزلزال الكبير التالي على نفس خط الصدع، قالت: "ليس من المؤكد أن الزلزال القادم سيكون بقوة 7.8 درجة وأنه سيحدث مرة أخرى خلال 500 عام".

 

وفسرت روسيتو الهزات الارتدادية والرعشات التي حدثت بعد الزلزالين، بأن "الحركة تستمر في الوقت الحالي حتى تصل الصفائح إلى التوازن، مشيرة إلى أن "الهزات الارتدادية قد تستمر لأسابيع ولكنها ستكون بوتيرة منخفضة".

الحقيقة الدولية - وكالات

Sunday, February 12, 2023 - 2:04:55 PM
المزيد من اخبار القسم الاخباري

آخر الاضافات


أخبار منوعة
حوادث



>
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2023