وفيات من الاردن وفلسطين اليوم الاثنين 17 -6 – 2024 47 درجة مئوية في الظل.. الأرصاد السعودية تسجل أعلى درجة حرارة بالمشاعر المقدسة الحوثيون يعلنون تنفيذ 3 عمليات ضد مدمرة أمريكية وسفينتين في البحرين الأحمر والعربي رقيب إطفائي ينقذ حياة طفل تناول جرعة زائدة من الدواء احتياطي البنك المركزي من العملات الأجنبية يرتفع ليكفي قيمة مستوردات الأردن لأكثر من 8 أشهر (19268) طلب اعتراض على جداول الناخبين الأولية مع انتهاء مرحلة الاعتراضات الشخصية الجازي يشارك في قمة السلام بأوكرانيا هزة أرضية بقوة 6,3 درجات تضرب جنوب البيرو بلدية غرب إربد تزيل 5 حظائر لبيع الأضاحي مخالفة نادي الأسير: 9300 معتقل في سجون الاحتلال بينهم 250 طفلا و75 امرأة حدائق إربد تستقبل المتنزهين كملاذ من الأجواء الحارة 10 شهداء جراء قصف الاحتلال لمنطقتي البريج وبيت حانون هولندا تفتتح مشوارها في كأس أوروبا بفوز ثمين على بولندا صلاح يوجه رسالة للمسلمين بمناسبة حلول عيد الأضحى الحُجاج يؤدون طواف الإفاضة

القسم : ملفات ساخنة
نبض تيليجرام فيس بوك
نشر بتاريخ : 10/06/2024 توقيت عمان - القدس 9:19:54 PM
في ظل عدم صرف رواتب .. هل تشكل العيدية عبئا على كاهل الاسرة في الاردن ؟
في ظل عدم صرف رواتب .. هل تشكل العيدية عبئا على كاهل الاسرة في الاردن ؟

الحقيقة الدولية – عمان – محرر الشؤون المحلية

 

قبيل حلول عيد الاضحى باتت الاسرة الاردنية تفكر وبقلق بمصروف العيد من أضحية وعيديات الاطفال والنساء في ظل عدم صرف رواتب او جزء من رواتب شهر تموز لاسيما في تبادل العيديات بين الاقارب والارحام، حتى أصبحت هذه الظاهرة عادة محببة لدى الكثير من المجتمعات العربية على اختلافها.

ام ثائر – اسم مستعار -  التي اعتادت منذ سنوات، وحتى قبل زواجها، أن يهديها إخوتها وأعمامها العيدية قبيل أيام من العيد، والتي تكون غالبا مبالغ مالية، كل بحسب حالته المادية، الآن وبعد زواجها، يقوم أشقاؤها بإرسال العيدية مع أبنائهم، وتكافئهم هي بدورها بمبالغ مالية بسيطة، وبخاصة إن كانوا أطفالاً.

وهو الحال لدى علياء جعفر – اسم مستعار - التي تتلقى العديد من العيديات من اخوتها، وهي متزوجة، ووضعها المادي تصفه بالجيد، إلا أنها ترى في العيدية شكلا من اشكال المحبة بين الأخوة والأخوات والأرحام بشكل عام، عدا عن فرحة الأطفال في العيد والذي يتركز فيه إهتمامهم على القيمة المالية التي سيقومون “بتحويشها” من العيديات التي تأتيهم من الأهل والأفارب والجيران.

أما  "سمية علي"  - طالبة جامعية - فتقول إنه وقبل العيد بأيام تنتظر عيديتها من إخوتها ووالديها، لكي تشتري ما يلزمها من ملابس للعيد وإكسسوارات، وتحتفظ بالباقي منها لما بعد العيد كذلك، حيث تخطط هي وصديقاتها في الجامعة لفترات للترويح عن أنفسهن بالخروج لتناول الغداء في أحد المطاعم.

كثير من الأشخاص الذين يقومون بارسال العيديات قد يرون فيها بابا لكسب الأجر والثواب، حيث تذهب في أغلبها للارحام من الأم والأخوات والعمات والخالات، والأطفال، لذلك يعتقدون أن العيديات على اختلاف قيمتها تبعث على السعادة لدى الطرفين، فهو عندما يقدم العيدية لأخته يرى فرحتها والدعاء له، يشعر ان السعادة تغمره، وكذلك الحال عندما يقدمها للأطفال، لذلك يقوم بتجهيز “الدنانير” لتوزيع العيديات على الأطفال في كل بيت يقوم بزيارته.

وفي ذلك، يرى متخصصون أن العيدية هي جزء من فرحة العيد، وخصوصاً عند النساء والأطفال؛ حيث ينتظرون قدوم العيد بفرحته وتفاصيله، وهي تحمل معاني جميلة ومتعددة كالحب والوفاء والفرح وإسعاد الآخرين والتكافل الاجتماعي على وجه التحديد، ...لكن يبقى السؤال المطروح ... هل باتت العيدية عبئا ماليا على الاسر الاردنية ؟

 

Monday, June 10, 2024 - 9:19:54 PM
المزيد من اخبار القسم الاخباري

آخر الاضافات


أخبار منوعة
حوادث



>
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2023