وفيات من الاردن وفلسطين اليوم الثلاثاء 25- 6 – 2024 وزراء تربيه : نعطي مسكنات لنظام "التوجيهي" ولا يمكن إصلاحه ما دامت القرارات فردية - فيديو الأمن: التحقيقات بقضية ماركا الجنوبية قادت لموقع آخر اخفيت مواد متفجّرة في أبو علندا أحزاب : : نجاح الأحزاب يعتمد على أن يكون العضو المنتسب يؤمن بالفكرة - فيديو نبيه بري: حركة أمل ستقاتل لجانب حزب الله إبنة جرش نيڨين محمد العياصرة - الى الانتخابات النيابيه بتوجيهات ملكية .. طائرة عسكرية تخلي مواطنا من السعودية ولي العهد لمرشحي الطيران: مبارك للزملاء مصر .. تفاصيل مروعة في قضية (مذبحة رستم الأسرية) محرر الشؤون الدفاعية في التيليغراف: مصادرنا شرعية حول تقرير مطار بيروت قتلى في حريق بمركز أبحاث قرب موسكو ليفربول يرحب برحيل دياز لبرشلونة.. ويختار بديله من الليجا شكر على التعازي من عشيرتي الحجازين والعكشة رسميا.. قمة الأنصار والنجمة بدون جمهور بعد سنتين.. النيابة العامة المغربية تقرر إغلاق ملف "مأساة مليلية"

القسم : ملفات ساخنة
نبض تيليجرام فيس بوك
نشر بتاريخ : 23/05/2024 توقيت عمان - القدس 9:00:53 PM
الحواتمه : تهريب الاسحلة الى داخل الاردن قضية سياسية تقف ورائها دول تحاول العبث في الامن القومي - فيديو
الحواتمه : تهريب الاسحلة الى داخل الاردن قضية سياسية تقف ورائها دول تحاول العبث في الامن القومي - فيديو

 - الحواتمة: لولا قوة الدولة لتأثر الأردن بشكل كبير بالظروف المحيطة

الحواتمة: جلالة الملك أسس دولة مؤسسية

الحواتمة: تهريب المخدرات ملف شائك للغاية فالتعامل يتم اليوم مع أكثر من جهة داخل الدولة الواحدة

الحواتمة: فكرة دمج الاجهزة الأمنية كانت فكرة جلالة الملك لتوحيد الجهود

الحواتمة: مرتكزين أساسيين للدولة ذات السيادة المستقلة هما القيادة وقوتها والجبهة الداخلية

الحواتمة: جذور الدولة الأردنية ومؤسساتها ونظام الحكم فيها قوية وعميقة

الحواتمة: الاردن كصانع قرار يتخذ أي قرار لمصلحة الدولة دون وجود أي ظروف وعوامل قد تؤثر على قراره

الحواتمة: موقف الأردن ثابت وراسخ ملكا وحكومة وشعبا حيال القضية الفلسطينية

 - الحواتمة: الإحتفال بذكرى استقلال المملكة هو تذكير لأنفسنا بمنجزات الوطن وقيادته

 

 

 

قال مدير الامن السابق الفريق الركن المتقاعد حسين الحواتمة، إنّ الدولة المستقلة هي الدولة التي تصل إلى درجة من القوة والمنعة سواء السياسية أو العسكرية أو كل مرتكزات قوة الدولة التي تمكنها من تحقيق مصالحها العليا وأمنها الداخلي دون وجود عوامل احتكاك داخلية وخارجية، أو عوامل صد من الدول المحيطة، او غير المحيطة.

وذكر الحواتمة في حديثه لـ "الحقيقة الدولية"، أنّ الإحتفال بذكرى استقلال المملكة؛ هو تذكير لأنفسنا بمنجزات الوطن وقيادته.

ونوه، الى أنّ جلالة الملك عبد الله الثاني خلال حقبة استلامه لمهامه كملك للبلاد أسس دولة مؤسسية أو استمر في تعميق مؤسسية الدولة الأردنية.

وشدد، على أنّ هناك مرتكزين أساسيين للدولة ذات السيادة المستقلة؛ هما القيادة وقوتها، والجبهة الداخلية ( الشعب وقدراته وانتمائه وولائه).

"من الأمور التي ليس من السهل أن تصل لها الدول تتمثل بتعميق العمل المؤسسي"، بحسب الحواتمة، الذي أشار إلى أنّ جذور الدولة ومؤسساتها ونظام الحكم فيها قوية وعميقة.

وبين ان الاردن الان كصانع قرار يستطيع ان يتخذ اي قرار لمصلحة الدولة الاردنية دون وجود اي ظروف وعوامل قد تؤثر على قراره.

على صعيد آخر، أكد الحواتمة على أن جهود جلالة الملك عبدالله الثاني من أجل وقف الحرب على غزة ومساعيه الدؤوبة من خلال جولاته حول العالم من أجل إحقاق الحق الفلسطيني إضافة الى توجيهاته بإمداد غزة بالمساعدات الإنسانية اللازمة وإرسال مستشفى ميداني إلى خانيونس وآخر إلى نابلس والانزالات الجوية على غزة، والتي بلغ عددها 93 إنزالا جويا، فضلا عن الإنزالات المشتركة التي تمت بالتعاون مع دول أخرى.

وشدد على موقف الأردن الثابت والراسخ ملكا وحكومة وشعبا حيال القضية الفلسطينية.

وأشار الى أن القضية الفلسطينية والقدس ومقدساتها ستبقى في قلب ووجدان جلالة الملك وأول اهتماماته كما هي عند جميع الأردنيين، لأنها قضية الشرفاء والأحرار.

وحول قضايا تهريب المخدرات والاسحلة عبر الحدود وخاصة الشمالية، وقال الحواتمة، إن قضية تهريب المخدرات شائكة للغاية فالتعامل يتم اليوم مع اكثر من جهة داخل الدولة الواحدة، لذلك ينبغي ان يكون هناك تعاونا إقليميا لمحاربة تهريب المخدرات.

وفي ذات الوقت اعتبر الحواتمة ان تهريب الاسحلة الى داخل الاردن لا تقف خلفه عصابات تبحث عن الربح المادي كما المخدرات انما هي قضية سياسية تقف ورائها انظمة دول تحاول العبث في الامن القومي الاردني.

وتطرق الحواتمة إلى تنفيذ توجيهات جلالة الملك بدمج الاجهزة الامنية (الامن العام وقوات الدرك والدفاع المدني)، موضحا أن فكرة الدمج  كانت فكرة جلالة الملك لتوحيد الجهود مع بعضها البعض وسهولة التنسيق بين الاجهزة الامنية.

وقال، ان تنفيذ الدمج في بدايته اصطدمت مع ازمة كورونا التي دخلت على البلاد بعد بدء التنفيذ بثلاثة اشهر.

وبين، ان عملية الدمج اتاحت سرعة الاستجابة للحوادث الأمنية إضافة إلى تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين.

 

Thursday, May 23, 2024 - 9:00:53 PM
المزيد من اخبار القسم الاخباري

آخر الاضافات


أخبار منوعة
حوادث



>
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2023